منتديات ال بزون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات ال بزون

الحاج هاشم بدن حاجم سلطان محمد البزوني

موقعّ ومنتديات ال بزون---كل ماهوه جديد وممتع تجدونه في منتديات ال بزون ---اهلاً بكم

برامج--كمبيوتر--انترنت--علوم--صحه--تاريخ--دين--جوالات--سيارات--رياضه--فن--غرائب--سياحه--اثار--عشائر

    (قصة مدينة النجف وضواحيها)واحداثها _ومزاراتها من _الائئمه _والاصحاب****الامام علي(ع) ***مسلم ابن عقيل***هاني ابن عروه***ميثم التمار***مسجد الكوفه***مسجد صعصعه***مسجد السهله***التقرير معكم

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 87
    نقاط : 219
    تاريخ التسجيل : 20/03/2011

    (قصة مدينة النجف وضواحيها)واحداثها _ومزاراتها من _الائئمه _والاصحاب****الامام علي(ع) ***مسلم ابن عقيل***هاني ابن عروه***ميثم التمار***مسجد الكوفه***مسجد صعصعه***مسجد السهله***التقرير معكم

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أغسطس 21, 2011 4:43 pm

    [color=green]

    العراق
    النجف

    من حياة الإمام (عليه السَّلام):

    إذا ضــــــامك الـــدهر يوماً وجارا فلذ بـــــحمى أمـــــنع الخـلق جارا
    عــــــــليّ العــــــــلى وصفو النبي وغيث الــــورى وغـوث الحيارى
    ما أكثر العظماء الذين طوى التاريخ ذكرهم، بالرغم مما كان لهم من عظمة، وما بقي لأحد منهم ما بقي للقادة الروحيين من ولاء في الحياة كالإمام علي بن أبي طالب (عليه السَّلام)، التلميذ الأول للرسول القائد. فقد كان دوره (عليه السَّلام) في السنين الخمس الأخيرة من حياته (عليه السَّلام) من 35 إلى 40 يمثل الروح الإنسانية، ويجسد واقع الإسلام في تطبيق مبادئ العدالة التي بشر بها الرسول الأعظم، وكفاه (عليه السَّلام) أنه ودَّع هذه الدنيا، ولم يتخذ من الخلافة مغنماً ولا متجراً. حينما نجد من في عصره استملكوا خططاً في الأمصار ورقاباً وأموالاً، يقول في هذا الصدد جبران خليل جبران وهو عربي مسيحي: (مات الإمام علي بن أبي طالب شهيد عظمته، مات والصلاة بين شفتيه، مات وفي قلبه الشوق إلى ربه، ولم يعرف العرب حقيقة مقامه ومقداره، مات قبل أن يبلغ العالم رسالته).
    لقد فصلت ترجمة الإمام (عليه السَّلام): في كتاب لمحات عن أهل البيت فطالب التفصيل يرجع إليه، والآن نود أن نشير إلى لمحة من تاريخ مرقده الشريف.
    النجف الأشرف:



    هي المدينة المقدسة الأولى في العراق تبعد عن كربلاء 75 كم، وبها مرقد الإمام (عليه السَّلام) وكانت الخلافة العباسية تعتني بها في بدء سلطتها، كما يروي ابن شهر آشوب في (المناقب): أن المنصور العباسي قال للإمام الصادق (عليه السَّلام): قد استدعاك أبو مسلم لإظهار تربة عليّ فتوقفت، تعلم أم لا؟ فقال الإمام (عليه السَّلام): إن في كتاب عليّ أنه يظهر في أيام عبد الله أبي جعفر الهاشمي، ففرح المنصور بذلك، ثم إنه (عليه السَّلام) أظهر التربة فأخبر المنصور وهو في الرصافة فقال: (هو الصادق فليزر المؤمن بعد هذا إن شاء الله)، وفي هذه الفترة أعني فترة انتقال الحكم من الأمويين إلى العباسيين، كان بالإمكان التوافد لزيارة الإمام (عليه السَّلام)، ورويت أحاديث كثيرة في فضل زيارته عن الأئمة خاصة الإمام الصادق (عليه السَّلام) منها قوله: (من زار أمير المؤمنين (عليه السَّلام) عارفاً بحقه غير متجبر ولا متكبر، كتب الله له أجر مئة ألف شهيد، وغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وبعث من الآمنين، وهون عليه الحساب) وقال (عليه السَّلام): (من زار جدي عارفاً بحقه، كتب الله له بكل خطوة حجة مقبولة، وعمرة مبرورة).
    والنجف اليوم هي الحوزة العلمية للشيعة الإمامية قاطبة في العالم منذ عهد بعيد، وكان لهجرة الشيخ الطوسي في سنة 449 هـ إلى النجف أثر كبير في تهافت طلاب العلم إليها.


    من تاريخ المزار:


    قال الحسين بن الحجاج المتوفى سنة 391 هـ:

    يـــــا صاحب القبة البيضا على النجف من زار قبرك واستــشفى لديك شــفي
    في سنة 170 عمّر المرقد هارون الرشيد كما جاء في (فرحة الغري) ص103، قال ابن الطحال أن الرشيد بنى على قبر عليّ بنياناً بآجر أبيض أصغر من الضريح من كل جانب بذراع، ولما كشفنا الضريح الشريف، ووجدناه مبنياً عليه تربة وجص، أمر الرشيد أن يبنى عليه قبة، فبنيت من طين أحمر وطرح على رأسها جرة خضراء وهي في الخزانة اليوم.
    وفي القرن الثالث جدَّد البناء محمد بن زيد الداعي المتوفى سنة 287 هـ، وفي القرن الرابع جدد البناء عمر بن يحيى القائم المتوفى سنة 350 هـ، وفي سنة 338 هـ، جدد البناء عضد الدولة البويهي المتوفى سنة 372هـ، وفي سنة 760 هـ جددها السلطان أويس بن حسن الجلائري، وفي سنة 1047 هـ جددها الشاه صفي الصفوي، وفي سنة 1155 هـ، سافر نادر شاه إلى العتبات وأمر بتعمير مرقد الإمام، كما وأمر بأن تطلى القبة بالذهب.
    وأرخ ذلك السيد نصرالله الحائري، الشاعر الكربلائي المتوفى سنة 1156 هـ بقوله:

    لهــــــــا الآي تـــتلى وتحي العلوم فيشفي غلـــــيل القــلوب الحيارى
    هــــــي الــــــنار الــــــكريم التـــي عليها الهــــــدى قـــد تبدى جهارا
    تــــــبدى سنــــــاها عيـــــاناً وقــل أنــــــست مـن جانب الطوري نارا
    وفي سنة 1204 هـ، جرى تجديد شباك ضريح الإمام (عليه السَّلام) من الفضة أرسله محمد خان بن حسن خان القاجاري مؤسس الدولة القاجارية. وفي سنة 1217 هـ، كانت العناية بالغة بتشييد سور محيط بالبلد لغرض صدّ هجمات الوهابيين، ولا تزال آثار هذا السور باقية حتى اليوم سنة 1385 وفي سنة 1220 هاجم آل سعود النجدي الوهابي، وأغاروا على النجف وكربلاء ونهبوا الأموال وسبوا النساء. وفي سنة 1361 هـ جددت طائفة البهرة الإسماعيلية ضريح الإمام (عليه السَّلام) بالفضة، ولا يزال موجوداً اليوم، وفي سنة 1373 هـ، الثامن من شعبان تمّ افتتاح الباب الذهبي الذي أُهدي من قبل التاجر الإيراني الحاج محمد تقي اتفاق بمسعى السيد محمد كلانتر، وأرخه الشاعر محمد علي اليعقوبي بقوله:

    بــــــنى مــــا الــدهر عفى كل باب فـــــهذا البـــــــاب باقٍ ليس يعفى
    ولا يــــــبــــــــقى مـــع التاريخ إلا عليّ الـــــدر والــــذهب المــصفى
    وفي سنة 1391 هـ، قام التاجر العراقي محمد رشاد ميرزا بتذهيب قبة أمير المؤمنين (عليه السَّلام) وقد بلغ عدد الصفائح 8787 قطعة.
    وكانت النجف ولا تزال تؤمها زرافات الوفود والزوّار والرحالة وقد وصفها الرحالة قديماً كابن جبير المتوفى سنة 580 هـ، والهروي في (الإشارات في معرفة الزيارات)، وابن بطوطة، ومما قاله ابن بطوطة في وصفها قوله: (وفي وسط القبة مصطبة مربعة مكسوة بالذهب عليها صفائح الذهب الملطوشة محكمة العمل مسمرة بمسامير الفضة قد غلبت على الخشب، بحيث لا يظهر منه شيء، وارتفاعها دون القامة، وفوقها ثلاثة من القبور أحدها قبر آدم والثاني قبر نوح، والثالث قبر عليّ. وبين القبور حسوة ذهب وفضة فيها ماء الورد والمسك وإفراغ طيب يغمس الزائر يده من ذلك ويدهن به وجهه تبركاً.
    ووصفها عبد الوهاب عزام في رحلته عام 1349 هـ قائلاً: (دخلنا إلى المشهد العظيم فأطفنا به في عشية من خلال الموقف ورهبة الذكرى، ولم تمنعني روعة المقام من النظر إلى القبة الهائلة الأبصار في الحلل والبلور والذهب.
    ضواحي النجف:
    1 - وادي السَّلام: وهي مقبرة عامة تقع في شمال المدينة تنقل إليها أموات الشيعة من مختلف الأنحاء، وفيها مراقد كثير من العلماء وفيها مرقد ينسب للنبي هود، وصالح، قال في مراقد المعارف:
    (مرقدهما في الغربي بوادي السلام، خلف سور المدينة في الشمال الشرقي في حرم واحد عليه قبة متوسطة... وكان على هذا المرقد صخرة حمراء قديمة طولها ذراع يد وأصابع، وعرضها شبر، كتب بالخط الكوفي تصرح بأن هذا المرقد هو مرقد هود وصالح.
    .... أول من وضع على قبريهما صندوقاً من الخشب هو العالم الرباني السيد محمد مهدي بحر العلوم ونذرت الملا حفيرة حرم الملا يوسف بن الملا سليمان المتوفى سنة 1270 هـ، نقيب وخازن مرقد علي بن أبي طالب (عليه السَّلام)، إذا رزقهما الله تعالى ولداً تبني على قبريهما قبة...
    وبنيت عليهما قبة من آجر صغيرة.
    وفي سنة 1333 هـ لما حاصر الإنكليز مدينة النجف أربعين يوماً - وهو الحصار الكبير - هدموا مرقدي هود وصالح عليهما السَّلام بل وكثير من البقاع المشرفة عبثوا بها، وعندما ارتفع حصار النجف خرجنا إلى قبريهما عليهما السَّلام، فوجدناهما ربوة من آجر والصخرة المذكورة مفقودة ولما جاءت سر وكالة الهنود إلى النجف زائرة رممت قبري هود وصالح ومسجد الحنانة وقبر كميل بن زياد النخعي في الثوية.
    2 - الحنانة... في رواية أن رأس الإمام الحسين (عليه السَّلام) وضع في المكان المعروف اليوم بالحنانة بعد واقعة الطف، والعودة بأهله إلى الكوفة، وقد أنشئ في المكان مسجد جدد بناؤه حديثاً. وهذا على ما هو المشهور. وقد فصلت في المعجم بأنها جبانة لا حنانة فليراجع.
    وجاء في المراقد (كان في الثوية قديماً قبل الإسلام بناء يسمى القائم مروا عليه بنعش بطل الإسلام المسلم الأول علي بن أبي طالب أمير المؤمنين (عليه السَّلام)، فانحنى ومال جزعاً فسمي (القائم المنحني) وورد أيضاً أنه يسمى (القائم المائل) وقد عرفت هذه البقيعة بعد (بالحنانة) وفيها مسجد يعرف بمسجد الحنانة ويقرأ فيه الدعاء المأثور، وفي هذا الموضع أنزلوا السبايا كرائم الوحي آل بيت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، عيالات الحسين (عليه السَّلام) بعد شهادته في كربلاء 10 محرم الحرام سنة 61 هـ لكي يأخذ ابن زياد الأثيم، الحيطة لنفسه من الكوفيين ويستعد خوف النهوض عليه عاجلاً حتى يطوفوا بعيال الحسين (عليه السَّلام) سبايا، وروي أن حملة الرؤوس أبقوا رأس الحسين (عليه السَّلام) ورؤوس أهل بيته وأصحابه البررة في الثوية فحنت الأرض جزعاً بأن سمع عليها صوت وحنين وحنت السبايا أيضاً جزعاً ومأساة، مما صنع بالرؤوس، ومن هنا سميت هذه البقعة بالحنانة، ثم حملت الرؤوس على أطراف الرماح أمام السبايا إلى الكوفة طيف بها سكك الكوفة وشوارعها.
    3 - كميل بن زياد النخعي: صاحب أمير المؤمنين (عليه السَّلام) الذي علمه الدعاء المعروف بدعاء كميل قتله الحجاج سنة 82 هـ.
    وفي المراقد (2/219): مرقده في الثوية عليه قبة بيضاء صغيرة على تل عالٍ من الأرض في الصحراء على نحو ميل واحد عن سور مدينة النجف الأشرف، واليوم مرقده معروف بين الكوفة والنجف، ويحيط به مسجد كبير جدده السيد محمد كلانتر وكان كميل قد شهد مع علي صفين، وكان شريفاً مطاعاً في قومه، وكان ثقة قليل الحديث قتله الحجاج، وقال المدائني هو من عبّاد أهل الكوفة، وكان من صحابة علي أمير المؤمنين وشيعته، وقد ولاه علي (عليه السَّلام) على مدينة هيت وما والاها.
    قال المفيد في الإرشاد: إنه روى جرير عن المغيرة قال: لما ولي الحجاج لعنه الله طلب كميل بن زياد فهرب منه، فحرم قومه عطاءهم، فلما رأى ذلك كميل، قال: أنا شيخ كبير وقد نفذ عمري ولا ينبغي أن أحرم قومي عطاءهم، فخرج فدفع بيده إلى الحجاج، فلما رآه، قال له: لقد كنت أحب أن أجد عليك سبيلاً، فقال له كميل: لا تصرف على أنيابك - إلى قوله - ولقد أخبرني أمير المؤمنين أنك قاتلي، قال: الحجة إذن عليك، فقال كميل: ذاك إذا كان القضاء إليك، قال: بلى، اضربوا عنقه.


    مسجد الكوفة



    كانت الكوفة صحراء واختار الصحابيان سلمان الفارسي وحذيفة اليماني، موقعها سنة 17 للجيش الإسلامي أيام خلافة عمر بن الخطاب لذلك سميت (كوفة الجند)، أي مجمع الجيش وبنيت سنة 22 بالآجر في عهد ولاية المغيرة بن شعبة على سبعة محلات لكل قبيلة، واتخذها الإمام علي (عليه السَّلام) سنة 36 هـ بعد معركة الجمل عاصمة للخلافة الإسلامية واتجهت إليها الأنظار من العالم الإسلامي، وأصبحت مدينة علمية وتجارية في عهده (عليه السَّلام)، حتى قامت الخلافة العباسية سنة 132 هـ فاتخذوا الهاشمية لهم، ثم بغداد، فذبلت نظارة الكوفة حتى سنة 580 هـ حيث استولى عليها الخراب كما يقول الرحالة ابن جبير بعد أن كانت كلمة (الكوفة) تعني مناطق شاسعة.
    وهو من أشهر المساجد (وكان أول من أسس في مدينة الكوفة مسجدها الجامع ودار الإمارة) وذلك عام 17 هـ، وهو مربع الشكل تقريباً 110 سم.



    ويتسع لأربعين ألف مصلٍّ من المسلمين، يتوسط صحنه بقعة منخفضة ينزل إليها بسلم وتسمى (السفينة)، والمشهور بين العامة وهي شهرة باطلة، إنها الموقع الذي صنعت فيه سفينة نوح، أو رست فيه مع أن السفينة هي أرض المسجد الأولى، وقد طم جميع مساحة المسجد ما عدا هذا الموضع لمعرفة العمق السابق.
    قال الشيخ حرز الدين في المراقد (2 - 308) ما نصه:
    (صارت أرض المسجد تنز ماء عند تحكم مجرى الفرات على مقربة منه، فطم السيد مهدي بحر العلوم، المحاريب بالتراب الجديد الطاهر وبنى على أُسسه القديمة محاريب كما هي الآن، وكما طم الغرف والأُسطوانات القديمة المزدانة بالأعمدة الرخامية التي منها شاخص الزوال المنصوب، في مقام النبي (صلّى الله عليه وآله) الأعلى في وسط المسجد وكان مدخل مقام النبي (صلّى الله عليه وآله) القديم الأسفل في محوطة بيت نوح (عليه السَّلام) المعروف اليوم بالسفينة).
    وفي فضل المسجد رويت أحاديث كثيرة:
    عن الإمام الباقر (عليه السَّلام): (صلاة في مسجد الكوفة، الفريضة تعدل حجة مقبولة والتطوع فيه تعدل عمرة مقبولة).
    وعن أبي جعفر (عليه السَّلام): (مسجد كوفان روضة من رياض الجنة، صلّى فيه ألف نبي وسبعون).
    وقال الإمام علي (عليه السَّلام): النافلة في هذا المسجد تعدل عمرة مع النبي (صلّى الله عليه وآله)، والفريضة تعدل حجة مع النبي (صلّى الله عليه وآله)، وقد صلّى فيه ألف نبي ووصي.
    وعن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لما أُسري به إلى السماء قال له جبرائيل: أتدري أين أنت يا محمد؟ أنت الساعة مقابل مسجد كوفان، قال: فاستأذن لي أُصلي فيه ركعتين، فنزل فصلّى فيه، وإن مقدمه كروضة من رياض الجنة وإن وسطه وميمنته وميسرته كروضة من رياض الجنة وإن وسطه كروضة من رياض الجنة، وإن مؤخره كروضة من رياض الجنة، والصلاة فيه فريضة تعدل بألف صلاة والنافلة فيه بخمسمائة صلاة.
    وإليك لمحة عن المزارات والأعمال فيها:

    1 - مقام أمير المؤمنين (عليه السَّلام):

    يحيط بالمسجد عدد كبير من الغرف أوسعها ما في القبلة وفيه المحراب الذي كان يصلي فيه الإمام (عليه السَّلام) وفيها استشهد (عليه السَّلام) ومن هنا سمي بالمقام لأنه (عليه السَّلام) كان يقيم صلاته فيه، وكان بجنب المحراب باب يمر إلى قصر الإمارة التي لا تزال إطلاله ماثلة اليوم وينتهي إلى بيت الإمام (عليه السَّلام) وهو قريب من دار الإمارة على بعد 85 متراً ولا يزال البيت موجوداً وعليه قبة خضراء وهذا المحراب يتعاهده المؤمنون بالتبرك، وقد قام سلطان البهرة أخيراً 1974م بنصب شباك من الفضة والذهب عليه.


    2 - من أعمال المسجد:

    صلاة ركعتين في وسط المسجد المعروف بمقام الرسول (صلّى الله عليه وآله) لقضاء الحاجة تقرأ في الركعة الأولى: (قل هو الله) وفي الثانية: (قل يا أيها الكافرون) وبعد الصَّلاة: (تسبيحة الزهراء عليها السَّلام)، وتقول:
    (اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلاَمُ وَمِنْكَ السَّلاَمُ وَإِليْكَ يَعُودُ السَّلامُ وَدارُكَ دَارُ السَّلامِ حَيّنا رَبَّنا مِنْكَ بالسَّلام، اللَّهُمَّ إِني صَلّيْتُ هَذِهِ الصَّلاةُ إِبْتِغَاءَ رَحْمَتِكَ وَرضْوَانِكَ وَمَغْفِرَتِكَ وَتَعْظيْماً لِمَسْجِدِكَ، اللَّهُمْ فَصَلِّ عَلى مُحَمْدٍ وَآلِ مُحَمّد، وَارْفَعْها فِي عِليّين وَتَقَبّلها مِنّي يا أَرْحَمَ الرّاحِمِيْنَ).


    3 - مرقد مسلم بن عقيل:

    مسلم بن عقيل أول الشهداء، أرسله الحسين (عليه السَّلام) سفيراً له إلى الكوفة، للتأكد من حقيقة الوضع الذي صورته رسائل الكوفة إليه، وأخذ البيعة له فقتل وهاني بن عروة في يوم عرفة، وإليك لمحة عن حياته (عليه السَّلام):



    كتب أهل الكوفة إلى الإمام الحسين يستدعونه لمقدمهم وكان فيما كتبوا:
    (أما بعد فقد أخضر الجناب وأينعت الثمار، فإذا قدمت فأقبل على جند لك مجنَّدة).
    وقد أرسل الحسين (عليه السَّلام) ابن عمه مسلماً سفيراً وأرسل كتاباً نصه:
    (بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن علي إلى الملأ المؤمنين أما بعد فإن هانياً وسعيداً قدما علي بكتبكم، وآخر من قدم علي من رسلكم وقد فهمت كل الذي قصصتم وذكرتم ومقالة جلكم، أنه ليس علينا إمام فأقبل لعل الله أن يجمعنا بك على الحق والهدى، وإني باعث إليكم أخي وابن عمي، وثقتي من أهل بيتي مسلم بن عقيل المفضل من أهل بيتي، وأمرته أن يكتب إلي بما لكم وأمركم ورأيكم، فإن كتب إليّ أنه قد اجتمع رأي ملأكم وذوي الفضل منكم على مثل ما قدمت به رسلكم أقدم إليكم وشيكاً إن شاء الله...).
    ولما وصل مسلم الكوفة نزل في دار المختار بن أبي عبيدة الثقفي وتوافدت الشيعة عليه وقرأ مسلم عليهم كتاب الحسين فبايعوه، حتى بلغوا مائة وخمسة وعشرين ألف رجل فكتب مسلم إلى الحسين (عليه السَّلام):
    (أما بعد فإن الرائد لا يكذب أهله وقد بايعني من أهل الكوفة ثمانية عشر ألفاً، فعجل الإقبال حين يأتيك كتابي فإن الناس كلهم معك، ليس لهم في آل معاوية رأي ولا هوى والسَّلام).
    ومن جانب آخر دخل ابن زياد متلبساً بلباس علوي حتى ظن الناس أنه الإمام الحسين، وحينما دخل قصر الإمارة عرفوه ومن أعلى القصر هدّد الناس بجيوش الشام، وبث أنواع الدعايات حتى تفرق الناس وفتش عن أصحاب مسلم، وكان ينتقل مسلم من دار لدار حتى استقر في دار هاني بن عروة، وابن زياد طلب هاني وضربه بالسوط حتى هشم أنفه وسجنه ولم يكن مع ابن زياد من شرطته سوى خمسين رجلاً كما في الكامل لابن الأثير 3/271، ومروح الذهب 3 - 67.
    ولكن دعاياتهم القوية أثرت في أهل الكوفة، وتفرقوا عنه ولم يبقَ إلا ثلاثين رجلاً ولما صار المغرب دخل مسلم المسجد للصلاة فما أن أكملها وإذا هم قد تفرقوا وخرج مسلم، وهو الغريب عن البلد لا يعرف مصيره ولا مسيره وانتهى إلى دار امرأة تسمى (طوعة) كانت تنتظر رجوع ولدها (بلال) فسلّم مسلم عليها وطلب الماء فسقته وجلس، فقالت: يا عبد الله ألم تشرب الماء قال: بلى، قالت: فاذهب إلى أهلك.
    قالت له طوعة ثلاثاً، فلم يبرح من مكانه.
    قالت طوعة: يا سبحان الله إني لا أُحل لك الجلوس على باب داري.
    قال مسلم: ليس لي في هذا المصر منزل، ولا عشيرة فهل لك إلى أجر ومعروف ولعلي أُكافئك بعد اليوم، قالت: ما ذاك؟ قال: مسلم أنا مسلم بن عقيل، دعاني هؤلاء القوم وغروني.
    قالت طوعة: ادخل فأدخلته بيتاً في دارها وعرضت عليه العشاء فلم يأكل، ولما جاء ابنها رآها تكثر من الدخول في ذلك البيت سألها ولم تخبره ولما ألح عليها أخذت عليه الأيمان وأخبرته ولكنه لما أصبح، ذهب إلى محمد بن الأشعث فأخبره ومضيا إلى ابن زياد وأخبراه، فأرسل ابن زياد خمسين رجلاً للقبض عليه، ولما سمع مسلم حوافر الخيل خرج من الدار وقاتلهم قتالاً شديداً فأمدّهم ابن زياد برجال آخرين.
    وكان مسلم يحارب - كما يحكي عمرو بن زياد - مثل الأسد وكان يأخذ الرجل ويرمي به فوق البيت وهو يقول:

    أقســــــمت أن لا أقــــــتل إلاّ حــرا وإن رأيت المــــــوت شــــيئاً نكرا
    كـــــل امــــــرئ يـــوماً ملاقٍ شرا أو يخــــــلـط البـــــارد ســخناً مرا
    وقتل منهم خلقاً كثيراً وهم كانوا يصوبون إليه النبال ورضخ الحجارة والحطب بالنار من البيوت حتى اثخن بالجراح وعجز عن القتال فأسند ظهره إلى حائط فتقدم محمد بن الأشعث قائلاً:
    (لك الأمان يا فتى لا تقتل نفسك إنك لا تكذب ولا تخدع، ولا تغر إن القوم بنو عمك وليسوا بقاتليك)، ولكنه لم يلتفت إلى وعودهم التي يعلم كذبها حتى حفروا حفيرة في طريقه وغطوها بالحصير والتراب فوقع فيها.

    مرقد الشريف:

    ]

    مجاور لجدار مسجد الكوفة من جهة الشرق، وكانت تعلو الشباك الذي يحيط القبر قبّة عالية مغطاة بالكاشي من الخارج وقد جدد بناء الحرم أخيراً، حيث شرع في التجديد، والتوسع عام 1965م، إذ وسع الرواق المحيط بالضريح كما تم توسيع جوانبه الأخرى.
    وقد تم زخرفة الجدران الداخلية للحرم والقبة بالمرايا.
    وقامت الأوقاف بتوسيع الصحن الممتد بين ضريح مسلم بن عقيل وقبر هاني بن عروة، وبناء أروقة فيه، وذلك عام 1960 م فتكون للمرقدين سوراً.




    جاء في رحلة ثيبور أنه علم من الكتابة التي كانت منقوشة على البناء المشيد فوق قبري مسلم بن عقيل، وهاني بن عروة أن محمد بن محمود الرازي وأبا المحاسن ابن أحمد الشيرازي هما اللذان شيداه سنة 681 هـ.
    وذكر أن السيدة عادلة خاتون بنت أحمد باشا ابن الحاج حسن باشا وزوجة الوالي سلمان باشا شيدت جدران مسجد الكوفة من ناحية الشمال الغربي على نفقتها الخاصة.
    جاء في (المراقد 2/309): (أرانا رئيس السدنة الشيخ طعمة الكوفي أنقاض شباك آخر لقبره (عليه السَّلام) يعود تاريخ صنعه إلى سنة 1055 هـ، وكانت المرأة الجليلة أُم آغا خان قد تبرعت به كما جاء على أحد جوانب الشباك)، انتهى ملخصاً.
    وجدد الحرم النواب حافظ محمد عبد الحي خان في ربيع الأول 1232 هـ وجاء تاريخ فراغها في أبيات شعر آخرها:
    (هي باب حطة فادخلوها سجداً). 1232هـ.
    وقد أمر السيد الحكيم، بصنع شباك للعباس، ومسلم والقاسم بن موسى بن جعفر ومقام الإمام أمير المؤمنين في مسجد الكوفة.
    وقد أرخ ذلك السيد محمد جمال الهاشمي:

    زر مــــــسلماً إن كـنت حقاً مسلماً فالـــــــدين والإيــــمان فيه تجسما
    جــــــاء الحـــــكيم بـــه إليك مقدماً فــــــيه بـــــــياناً للـعواطف محكما
    وفي عام 1384 هـ قام الحاج محمد رشاد مرزه بتجديد بناء المرقد والصحن.
    وفي سنة 1387 هـ قام الحاج محمد حسين رفيعي البهبهاني الكويتي، بتذهيب القبة بأمر السيد الحكيم أيضاً، وقد أرخه السيد موسى بحر العلوم في قصيدة منها:

    أمــــر الحـــكيم بها ومحكمة القضا بخـــــلاف مـــا يقضي به لم تحكم
    وجــــــرى (محــــمد الرفيع) لغاية تــــــنحط عـــــنها سـاميات الأنجم
    مـــــن شـمس أنوار الولاية أرخوا (كـــــالبدر أشـرق نور قبة مسلم)
    1391 هـ
    4 - المختار الثقفي: خص الأميني (2 - 343) المختار بترجمة فريدة، ومما جاء فيها: (إن المختار في الطليعة من رجالات الدين والهدى والإخلاص، وأن نهضته الكريمة لم تكن إلا لإقامة العدل باستئصال الملحدين واجتياح الظلم الأموي، وأنه يتهم، بالمذهب الكيساني وأن كل ما نبذوه به من قذائف وطامات لا مقبل لها من مستوى الحق والصدق، ولذلك ترحم عليه الأئمة الهداة سادتنا السجاد، والباقر، والصادق (عليهم السَّلام)، وبالغ في الثناء عليه الإمام الباقر (عليه السَّلام)، ولم يزل مشكوراً عند أهل البيت الطاهر هو وأعماله...)، وذكر إحدى وعشرين مصدراً أُلف في خصوص أخبار المختار أولها: أخذ الثأر للوط بن يحيى الأزدي/157 هـ وآخرها سبيك النظار للشيخ محمد علي الأوردوبادي وقال له قصيدة مطلعها:

    يهــــــنئك يـــا بــطل الهدى والثأر ما قد حـــــويت بــــــمدرك الأوتار
    لـــــك عــــــند آل مـحمد كم من يد مشكـــــــورة جـــــلت عن الإكبار

    ثورة المختار:
    سجن المختار في قصر الإمارة بأمر ابن زياد هو وجماعة منهم، ميثم التمار وجاء بريد الشام من يزيد بن معاوية وفيه العفو عن المختار لشفاعة هناك من بعض أصهاره، فأُفرج عنه وأمر بطلب ميثم، وكان يقول له ميثم في السجن: (إنك ستفلت وتخرج ثائراً بدم الحسين (عليه السَّلام) فتقتل هذا الذي يريد أن يقتلك).
    قال أبو تمام في ديوانه ص114.

    والهـــــاشميون استــــقلت عيرهم مـــــن كــــــربلاء بـــأوثق الأوتار
    فشـــــــفاهم المـختار منه ولم يكن في ديــــــنه المخـــــتار بــالمختار
    حــــتى إذا انكشفت سرائره اغتدوا منـــــــه بـــراء الســمع والأبصار
    وأضاف الشيخ الأميني قائلاً:
    (وقد بلغ من إكبار السلف له أن شيخنا الشهيد الأول ذكر في مزاره زيارة تخص به يزار بها، وفيها الشهادة الصريحة لصلاحه ونصحه في الولاية، وإخلاصه في طاعته إليه ومحبة الإمام زين العابدين، ورضا رسول الله وأمير المؤمنين (عليه السَّلام)، وإنه بذل نفسه في رضا الأئمة، ونصرة العترة الطاهرة، والأخذ بثأرهم والزيارة هذه توجد في كتاب (مراد المريد) وهو ترجمه مزار الشهيد للشيخ علي بن الحسين الحائري، وصححها الشيخ نظام الدين الساوجي مؤلف (نظام الأقوال)، ويظهر منها أن قبر المختار في ذلك العصر المتقدم كان من جملة المزارات المشهورة عند الشيعة، وكانت عليه قبة معروفة كما في رحلة ابن بطوطة 1/138).
    وفي المراقد 2 - 7 (قبر الآخذ بالثأر المختار في الزاوية التي تشكل من قصر الإمارة ومسجد الكوفة خارجاً وكان قبره في السابق معفياً عثر العالم الرباني السيد محمد مهدي بحر العلوم الطباطبائي النجفي عند تتبعه عن آثار المسجد ومحاريبه عليه.
    ووجدوا على دكة قبره صخرة منوهة باسمه ولقبه، وكان مدخل قبره في أوائل عصرنا من حجرة في زاوية المسجد الشرقية الجنوبية وفي أواخر عصرنا تصدى لإظهاره وتشييده الوجيه الحاج محسن بن الحاج عبود شلاش الخفاجي النجفي ودلالة من بعض المؤرخين المنقبين من علماء النجف الأشرف، فأنشأ له حرماً واسعاً وألحقه برواق وحرم مسلم بن عقيل (عليه السَّلام) جنوباً وجعل لقبره شباكاً جديداً وسد باب الدهليز).

    هاني بن عروة:


    كان هاني شيخ مراد وزعيمها، تركب معه أربعة آلاف دارع وثمانية آلاف راجل، فإذا تلاها أحلافها من كندة وغيرها، ركب في ثلاثين ألف دارع (مروج الذهب 3 - 69).
    وفي الطبري: أن هانياً قال: إن مسلماً نزل عليّ، وأنا لا أخرجه من داري، قال ابن زياد - ألم يكن عندك لي يد في فعل أبي زياد بأبيك وحفظه من معاوية، قال هاني: ولتكن عندي يد أخرى بأن تحفظ من نزل بي وأنا زعيم لك أن أخرجه من المصر فضربه ابن زياد بسوطه وهشم أنفه، وأمر به إلى السجن، قال له ابن زياد: إنما تعلم أن أبي قتل هذه الشيعة غير أبيك وأحسن صحبتك وكتب إلى أمير الكوفة يوصيه بك أفكان جزائي أن خبأت في بيتك رجلاً ليقتلني (يعني بذلك مسلم).
    قال هاني: ما فعلت فأخرج ابن زياد عبده معقل، فبهت هاني وقال لابن زياد إليك عندي بلاء حسناً، وأنا أحب مكافأته به، قال ابن زياد: وما هو؟
    قال هاني: تشخص إلى أهل الشام أنت وأهل بيتك سالمين بأموالهم، فإنه قد جاء من هو أحق منك، ومن صاحبك.
    قال ابن زياد: ادنوه مني فأدنوه فضرب بيده بقضيب على وجهه ورأسه، وضرب هاني بيده على قائم سيف شرطي من تلك الشرطة فجاذبه الرجل ومنعه السيف، وقيل إن هانياً حمل عليه بالسيف وجرحه جرحاً منكراً فتكاثر عليه الرجال وأوثقوه كتافاً (مروج الذهب 3 - 67).
    وبلغ الخبر آل مذحج، وهجموا على ابن مرجانة وصاحوا: قتل صاحبنا (يعني هانياً) فخافهم ابن زياد وأمر بحبسه في بيت إلى جانب مجلسه وأخرج إليه شريح بن الحارث القاضي، فصعد سطح القصر ونادى: (يا أيها الناس انصرفوا فما بلغكم من قتل صاحبكم باطل وهو حي وأنا أشهد أنه مكرم عند الأمير لا يريد به سوءاً وسيلحق بكم في غاية العز والاحترام ومشمولاً بالإحسان والإكرام) فتفرق الناس.
    وفي تاريخ 9/ذي الحجة/60 هـ وفي نفس اليوم الذي قتل مسلم أخرج هاني بن عروة المرادي من السجن وضربت عنقه في سوق الغنم، وأمر ابن زياد أن يجر جسده مع جسد مسلم بن عقيل في أسواق الكوفة وفي ذلك يقول عبد الله بن الزبير الأسدي:

    فـإن كنت لا تدرين ما الموت فانظري إلى هاني في الســـــوق وابــــن عقيل
    إلـــــى بــــطل قــــد هـشم السيف أنفه وآخــــــر يــــــهوي مـــــن طمار قتيل
    وقد بعث ابن زياد برأسي مسلم وهاني إلى يزيد بن معاوية في الشام ثم أن مذحجاً استوهبوا الجثة ودفنوهما عند قصر الإمارة عند حريم المسجد.
    وفي المراقد (2/359): (مرقده خلف مسجد الكوفة الأعظم محاذياً لزاوية المسجد الشرقية الشمالية عامر مشيد له حرم وأروقة يزوره كل من يزور مرقد أول الشهداء مسلم بن عقيل فوق حرمه قبة شاهقة البناء مزينة بالقاشي الأزرق).


    مرقد ميثم التمار مولى بني أسد الكوفي:









    كان من أصحاب الإمام أمير المؤمنين (عليه السَّلام) قتله ابن زياد في 20/ذي الحجة/60 هـ يبعد قبره عن مسجد الكوفة مسافة 30 متراً على طريق الكوفة، والنجف جدد بناؤه حديثاً حيث أُقيم على القبر صندوق وشباك.
    تعلوه قبة عالية مكسوة من الخارج بالكاشي المنقوش ويحيط به رواق واسع وفي واجهة الضريح طارمة كبيرة من الإسمنت المسلح ويقع وسط صحن كبير. وميثم حبسه ابن زياد بعد شهادة مسلم وهاني مع المختار الثقفي بأيام ثم جاء بريد الشام من يزيد وفيه العفو عن المختار لشفاعة بعض أصهاره، وأمر بصلب ميثم فصلبه ابن زياد على الخشبة عند باب عمرو بن حريث وأخذ يحدث الناس بفضائل علي، فقيل لابن زياد، قد فضحكم هذا العبد، قال ألجموه، فكان أول من أُلجم في الإسلام فلما كان اليوم الثالث من صلبه طعن بالحربة فكبر ومات.
    وكان علي (عليه السَّلام): قال ذات يوم لميثم: إنك تؤخذ فتصلب وتطعن بحربة، فإذا جاء اليوم الثالث ابتدر منخراك وفوك دماً فتخضب لحيتك، وتصلب على باب عمرو بن حريث عاشر عشرة، وأنت أقصرهم خشبة وأقربهم من المطهرة.
    وعندما أرسل عليه ابن زياد ليقتله كان يتردد إلى دكان له في سوق يبيع التمر فيه، وكان ميثم إذا لقي عمرو بن حريث يقول له:
    إني مجاورك فأحسن جواري لأن داره كانت عند قصر الإمارة، فيقول له عمرو: أتريد أن تشتري دار ابن مسعود أو دار إبراهيم الحكيم، وهو لا يعلم ما يريده؟
    وفي المراقد (2 - 340): (مرقده بالكوفة غربي مسجد الكوفة... واليوم مرقده عامر مشيد عليه قبة بيضاء متوسطة الحجم والارتفاع، في وسطه حرم).
    وفي الهامش: (وقد جدد بناءه المحسن الوجيه الحاج محمد رشاد مرزة النجفي)، عام 1968م - 1388 هـ، وقد أشاد له حرماً عليه قبة عالية البناء، مكسوة بالكاشي الأزرق، حول مرقده أروقة للزائرين، كما أشاد أمام مرقده ساحة واسعة، تناسب وبناء الحرم من الارتفاع وقد كتب في واجهتها أبيات أربعة بخط بارز للسيد محمد الحسيني الحلي منها:

    مــــــن يـــزرع الخير سيجني غداً خــــــيراً ويبـــــقى بـــــعده مقتدى
    ولــــــم يــــــنله غـــير من قد غدا منــــــتهجاً نــــــهج رشــاد الهدى
    صـــــان قــــــديم المــــجد تاريخه (وميــــــثم التــــــمار قــــــد جددا)
    1384 هـ

    مسجد السهلة:



    وهو مسجد قديم يقع قريباً من الكوفة من الجهة الشمالية الغربية، ويبعد نحو 2 كم عن مسجد الكوفة، وأُجريت عليه كثير من التعديلات وأشاد به الأئمة (عليهم السَّلام).
    قال الباقر (عليه السَّلام): (مسجد سهيل الذي لم يبعث الله نبياً إلا وقد صلّى فيه، ومنه يظهر عدل الله، وفيها يكون قائمة والقوام من بعده وهي منازل النبيين والأوصياء والصالحين).
    وعن الصادق (عليه السَّلام): (أنه قال ما من مكروب يأتي مسجد السهلة فيصلّي فيه ركعتين بين العشائين ويدعو الله إلا فرج الله كربه).
    قال السجاد (عليه السَّلام): (من صلّى في مسجد السهلة ركعتين، زاد الله في عمره سنتين).
    قال الصادق (عليه السَّلام): (إذا دخلت الكوفة، فأتِ مسجد السهلة فصلِّ فيه واسأل الله حاجتك لدينك ودنياك فإن مسجد السهلة بيت إدريس النبي الذي كان يخيط فيه ويصلي فيه، ومن دعا الله بما أحب قضى له حوائجه ورفعه يوم القيامة مكاناً علياً إلى درجة إدريس وأُجير من مكروه الدنيا، ومكائد أعدائه).
    وأيضاً قال (عليه السَّلام): (ما من مكروب يأتي مسجد السهلة، فيصلي فيه ركعتين بين العشائين ويدعو الله إلا فرج الله كربه).
    وقال الصادق (عليه السَّلام) أيضاً: (نحن نسميه مسجد البري.. فإنه لم يأته مكروب إلا فرج الله كربته، أو قال قضى حاجته).
    ومن أعمال هذا المسجد يؤتى بها ليلة الأربعاء بعد صلاة المغرب لقضاء الحاجة ركعتان يقرأ بعدها هذا الدعاء:
    (أنت الله لا إله إلا أنت مبدئ الخلق ومعيدهم، وأنت الله لا إله إلا أنت خالق الخلق ورازقهم، وأنت الله لا إله إلا أنت القابض الباسط، وأنت الله لا إله إلا أنت مدبر الأمور، وباعث من في القبور، أنت وارث الأرض ومن عليها، أسألك باسمك المخزون المكنون الحي القيوم، وأنت الله لا إله إلا أنت عالم السر وأخفى، أسألك باسمك الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت به أعطيت، وأسألك بحقك على محمد وأهل بيته، وبحقهم الذي أوجبته على نفسك أن تصلي على محمد وأهل بيته، وأن تقضي لي حاجتي الساعة الساعة يا سامع الدعاء، يا سيداه، يا مولاه، يا غياثاه، أسألك بكل اسم سميت به نفسك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تصلّي على محمد وآل محمد، وأن تعجّل فرجنا الساعة يا مقلب القلوب والأبصار يا سميع الدعاء).

    مسجد صعصعة بن صوحان:



    من المساجد القديمة في جوار مسجد السهلة، مسجدان لزيد، وصعصعة بن صوحان، صاحبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السَّلام). وقد أُجريت عليهما عدة إصلاحات بعد أن انطمست آثارهما. وينبغي الصَّلاة فيهما والدعاء وخاصة ما كان يدعو به صعصعة في صلاة الليل فإنهما من أجلاء الصحابة.
    (أما) صعصعة فقد كانت له مع معاوية مواقف جريئة نفاه المغيرة بن شعبة بأمر معاوية من الكوفة. ففي (الإصابة 3/200) نفى المغيرة بأمر معاوية صعصعة من الكوفة إلى الجزيرة أو إلى البحرين أو إلى جزيرة ابن كافان ومات بها.
    وفي الاستيعاب كان صعصعة بن صوحان مسلماً، على عهد رسول الله، ولم يلقه لصغره وكان فاضلاً ديناً لسناً خطيباً بليغاً يعد من أصحاب علي. وفي الكشي: لما قدم معاوية الكوفة دخل عليه رجال من أصحاب علي وكان الحسن بن علي (عليه السَّلام) قد أخذ الأمان لرجال منهم مسمين بأسمائهم، وأسماء آبائهم منهم صعصعة بن صوحان فلما دخل عليه صعصعة قال معاوية: أما والله إني كنت لأبغض أن تدخل في أماني.
    فقال صعصعة: وأنا والله أبغض أن أُسميك بهذا الاسم، ثم سلم عليه.
    قال معاوية: إن كنت صادقاً فاصعد المنبر والعن علياً فصعد المنبر وحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: (أيها الناس أتيتكم من عند رجل قدم شره وأخّر خيره وإنه أمرني أن ألعن علياً، فالعنوه لعنة الله) فضج أهل المسجد بآمين.
    قال معاوية: لا والله ما عنيت غيري ارجع حتى تسميه باسمه فرجع فصعد المنبر، ثم قال: أيها الناس إن أمير المؤمنين أمرني أن ألعن علي بن أبي طالب فالعنوه فضجوا بآمين. فقال معاوية: لا والله ما عنى غيري، أخرجوه لا يساكنني في بلد، فأخرجوه.
    وكان صعصعة (ره): شديداً على الحق ومقارعة الظلم والظالمين ومن أخباره مع الإمام لما مرض فعاده أمير المؤمنين (عليه السَّلام) وقال له:
    (لا تتخذن زيارتنا إياك فخراً على قومك).
    فأجابه: لا يا أمير المؤمنين ولكن ذخراً وأجراً، فقال له أمير المؤمنين: (والله ما كنت إلا ضعيف المؤنة كثير المعونة).
    فقال صعصعة: (وأنت والله يا أمير المؤمنين ما علمتك إلا أنك بالله لعليم، وإن الله في عينك لعظيم، وإنك في كتاب الله لعلي حكيم، وإنك بالمؤمنين رؤوف رحيم).
    جاء في تهذيب الكمال: (شهد صعصعة مع أمير المؤمنين صفين وأمره على بعض الكراديس، وإنه كان من أصحاب الخطط بالكوفة، ومن أصحاب علي وشهد معه وقعة الجمل، هو وأخواه زيد وسبحان، وكان سبحان هو الخطيب قبل صعصعة، وكانت الراية يوم الجمل بيده، فقتل وأخذها زيد وقتل وأخذها صعصعة وتوفى بالكوفة في أيام معاوية، وكان ثقة قليل الحديث.
    وفي المراقد 1 - 40: (المعروف أن قبره في ظهر الكوفة بالثوية، وحدثنا بعض البحرانيين: إن عندنا قبراً مشيداً مشهوراً معروفاً لصعصعة بن صوحان يقع في جزيرة عسكر والقبر مجلل محترم عند عامة المسلمين، لما يشاهدونه من الكرامات وأن الشيعة والسنة يتعاهدونه بالزيارة).
    ملاحظة: هذه جولة عابرة عن مساجد الكوفة ومزاراتها وفيها أماكن أُخرى ينبغي الاحتراز عنها، وقد نقل العلامة المجلسي في البحار (100/439) قائلاً: روى الطوسي في الأمالي 171 عن علي (عليه السَّلام) (إن بالكوفة مساجد مباركة ومساجد ملعونة).
    وذكر من المساجد الملعونة مسجداً بالحمراء بني على قبر فرعون من الفراعنة، قال المجلسي: (والظاهر أن مسجد الحمراء هو المعروف الآن بمسجد يونس وقبره (عليه السَّلام) ولم نجد في خبر كونه (عليه السَّلام) مدفوناً هناك).
    [/[/color

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 11:29 am