منتديات ال بزون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات ال بزون

الحاج هاشم بدن حاجم سلطان محمد البزوني

موقعّ ومنتديات ال بزون---كل ماهوه جديد وممتع تجدونه في منتديات ال بزون ---اهلاً بكم

برامج--كمبيوتر--انترنت--علوم--صحه--تاريخ--دين--جوالات--سيارات--رياضه--فن--غرائب--سياحه--اثار--عشائر

    ( جامع براثا )صور البئر والحجر + قصة ماجرى بين الامام علي والحباب في بغداد

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 87
    نقاط : 219
    تاريخ التسجيل : 20/03/2011

    ( جامع براثا )صور البئر والحجر + قصة ماجرى بين الامام علي والحباب في بغداد

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 20, 2011 6:47 am





    الباب الرئيسي او المدخل الرئيسي لجامع براثا



    ساحة الجامع الخارجيه بعد البوابه



    [b]

    داخل الجامع الجهه اليسرى للناء





    الحجر الذي رفعه الامام علي (ع) وخرج من تحتى الماء العذب



    البئر الذي اشار الى حفره الامام علي (ع)وتدفق منهو الماء

    واليكم القصة
    بالتفصيل
    تابع



    وهو في طريق الكاظمية - بغداد مسجد عامر صلى فيه الإمام علي (عليه السَّلام) في طريقه إلى النهروان وهو من المساجد القديمة:
    روى محمد بن المشهدي، عن أنس بن مالك قال: لما رجع أمير المؤمنين (عليه السَّلام) من قتال أهل النهرون نزل براثا، وكان بها راهب اسمه الحباب، نظر إلى عسكر أمير المؤمنين (عليه السَّلام) فجاء مبادراً حتى وقف على أمير المؤمنين (عليه السَّلام)، فقال: السَّلام عليك يا أمير المؤمنين حقاً حقاً، فقال: وما علمك بأني أمير المؤمنين حقاً حقاً، قال له: بذلك أخبرنا علماؤنا وأحبارنا، فقال له يا حباب... فقال له حباب مد يدك فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإنك علي بن أبي طالب وصيه، فقال له أمير المؤمنين (عليه السَّلام): ابن ههنا مسجداً وسمه باسم بانيه فبناه وجعل اسمه براثا باسم الباني له، ثم قال: ومن أين تشرب يا حباب، فقال: يا أمير المؤمنين من دجلة ههنا، قال: فَلِمَ لا تحفر ههنا عيناً أو بئراً، فقال: يا أمير المؤمنين كلما حفرنا بئراً وجدنا ماؤها مالحة، فقال له أمير المؤمنين (عليه السَّلام) احفر ههنا بئراً فحفر، فخرجت عليهم صخرة لم يستطيعوا قلعها فقلعها أمير المؤمنين، فانقلعت عن عين أحلى من الشهد وألذّ من الزبد إلخ، ويقول أبو محمد العوني من شعراء القرن الرابع الهجري:

    وقـــــلت بــــــراثا كــان بيتاً لمريم وذاك ضعيف في الأســـانيد أعوج
    ولكــــــنه بــــــيت لعيسى بن مريم وللأنبياء الزهر مثـــــوى ومدرج
    ولــــــلأوصياء الطــاهرين مقامهم على غابر الأيــــــام والحــق أبلج
    بســبعين موصٍ بعد سبعين مرسل جباههم فـــــيها ســـــــجود تشجج
    وآخـــــــرها فـــــــيها صلاة إمامنا علي بذا جـــــــاء الحديث المـنهج
    وكانت براثا مركزاً للشيعة:
    قال ياقوت: (براثا بالثاء المثلثة والقصر... كانت قبل بناء بغداد قرية يزعمون أن علياً مر بها لما خرج لقتال الحرورية بالنهروان وصلّى في موضع من الجامع.
    قال الخطيب البغدادي: (كان في الموضع المعروف براثا مسجد يجتمع فيه قوم ممن ينتسب إلى التشيع ويقصدونه للصلاة والجلوس فيه، رفع إلى المقتدر بالله إن الرافضة يجتمعون في ذلك المسجد لسب الصحابة والخروج عن الطاعة، فأمر بكبسه يوم الجمعة وقت الصَّلاة فكبس وأخذ من وجد فيه فعوقبوا وحبسوا حبساً طويلاً وهدم المسجد حتى سوّى بها بالأرض وعفى رسمه ووصل بالمقبرة التي تليه ومكث خراباً إلى سنة ثمان وعشرين وثلاث مائة سنة 328 هـ فأمر الأمير بجكم (الماكاني) بإعادة بنائه وتوسعته وإحكامه، فبني بالجص والآجر وسقف بالساج المنقوش ووسع فيه ببعض ما يليه مما ابتيع له من أملاك الناس، وكتب في صدره اسم الراضي بالله الخليفة العباسي وكان الناس يأتونه للصلاة فيه والتبرك به، ثم أمر المتقي بالله بأن ينصب منبر فيه كان بمسجد المنصور معطلاً مخبوءاً في خزانة المسجد عليه اسم هارون الرشيد فنصب في قبلة المسجد... ولم يزل على هذا إلى أن خربت بغداد سنة 451 هـ إحدى وخمسين وأربعين، (تاريخ بغداد 1/109).
    قال المحدث القمي: (إن لهذا المسجد كما يبدو من مجموع هذه الأحاديث فضائل عديدة تكفي إحداها لو حازها مسجد من المساجد أن تشد الرحال وتطوى المراحل ابتغاء رضوان الله بالصلاة والدعاء فيه.
    ثم ذكر اثنى عشر خصلة منها صلاة أمير المؤمنين (عليه السَّلام) وابنيه الحسن المجتبى وسيد الشهداء فيه.
    [/b]


    عدل سابقا من قبل Admin في السبت أغسطس 20, 2011 4:17 pm عدل 2 مرات

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 16, 2017 9:07 am